1. حصة تدريبية مفتوحة أمام وسائل الإعلام للفتح الرياضي
  2. الفتح الرياضي – مازيمبي : الندوة الصحفية
  3. الفتح الرياضي – مازيمبي : بث مباشر للندوة الصحفية
  4. الفتح الرياضي – مازيمبي : التذاكر
  5. أجواء من الجدية والمرح قبل مواجهة مازيمبي

ملحمة نادي الفتح الرياضي

يعتبر نادي اتحاد الفتح الرياضي جمعية رياضة تأسست سنة 1946، وتتضمن 12 فرع رياضي يجمع حوالي 5000 رياضي.

الفروع:

الفرع سنة التأسيس
كرة القدم 1946
جمباز 1946
كرة السلة 1946
كرة اليد 1946
الدراجات 1946
ألعاب القوى 1950
الملاكمة 1965
كرة الطائرة 1968
الجودو 1968
الريكبي 1978
السباحة 1986
تنس الطاولة 1956

تاريخ وإنجازات الفتح الرياضي

يُمكن اعتبار نادي الفتح الرياضي أحد أعرق وأقدم الأندية بالمملكة المغربية. ولم يتمكن من الحصول على اعتراف ذاتي من السلطات الإدارية حتى يوم 10 أبريل 1946.

في البدايات، تكون النادي من 5 فروع رياضية وهي : كرة القدم، الجمباز، كرة السلة، كرة اليد والدراجات. حاليا، يتكون الفتح الرياضي من حوالي 12صنف وفرع رياضي ويُعتبر من بين أكبر الأندية مُتعددة الرياضات بالمغرب.

وإن كان فرع كرة القدم هو الأبرز بالنادي فذلك يرجع بالأساس إلى الشعبية الجارفة لهذه الرياضة، كما تمكنت فروع رياضية أخرى بنادي الفتح من التألق وطنيا، خاصة فريق كرة السلة الحاصل على أكبر عدد ألقاب في الثمانية عقود الأخيرة، أزيد من 30 لقبا، من بينهم 17 بطولة، 8 كؤوس العرش و2 من مسابقة كأس المغرب.

كما حصلت بقية الفرع على حقها من الألقاب منذ تأسيس النادي كما يمثل الجدول الآتي:

 

إنجازات الفروع الرياضية بالنادي

كرة القدم

6 مرات لقب بطولة كأس العرش

بطل مسابقة كأس الاتحاد الإفريقي “الكاف” سنة 2010

بطل المغرب سنة 2016

كرة السلة

8 مرات لقب كأس العرش

17 مرة لقب بطولة المغرب

2 مشاركات في بطولة أوروبا 1972، 1973.

مرتان بطولة المغرب في الكرة الطائرة، ولقب كأس العرش
5 مرات بطولة المغرب في كرة اليد و 4 مرات كأس العرش

 

ذكريات منسية مع الزمن

ليست لنا النية الخوص في تفاصيل تاريخ نادي الفتح الرياضي، النادي العريق : إذ ستكون مهمتها معقدة للغوص والخوض في مختلف الفروع الرياضية. واخترنا التركيز على فرع كرة القدم، من أجل عدة اعتبارات أبرزها التفرغ والتطرق الكبير للمكتب المديري لجعل هذا الفرع مثالا للتنظيم في الأنشطة الرياضية بقلب النادي ..

 

نادي عريق

قام نادي الفتح الرياضي بإطفاء شمعته 68 في شهر أبريل الماضي .. بعد أندية الوداد الرياضي والنجاح الرياضي، بإمكان نادي الفتح الرياضي أن يفتخر اليوم بكونه قد شكل مثالا حيا قبل الاستقلال .. في الوقت الذي كان فيه الرجال والنساء يطؤون تحت وطأة المُستعمر. سعي مسؤولي النادي خلف الاستقلال ساهم في تأسيس مؤسسة واسم الفتح الرياضي في سنة 1944.

العودة إلى الشرعية

بعد سنتين من المنع، الكفاح والمفاوضات مع السلطات الإدارية للحماية من أجل وضع جديد للنادي، جاء ذلك في العاشر من شهر أبريل 1946 .. وتشرف النادي بأن يختار له المغفور له جلالة الملك محمد الخامس اسما والأمير مولاي عبد الله رئيسا شرفيا.

 

إنجازات الفتح الرياضي قبل الاستقلال

انطلاقا من ذلك التاريخ، قام الفتح الرياضي بحرق المراحل للوصول إلى القسم الوطني في موسم 1949-1950 بأقدام لاعبين موهوبين من قبيل محمد التونسي وعبد الرحمان الصحراوي تحت رئاسة السيد المعطي بخاي .. قبل أن يتمكن النادي من المشاركة لأول مرة في كأس شمال إفريقيا موسم 1952-1953، وحافظ النادي على مكانته في الأقسام الأولى لعشرات السنين. دون الحصول على لقب، خلد النادي اسمه بأسماء قوية مثل العربي بنمبارك لاعبا ومدربا، وحسن أٌقصبي، التي ساهمت مستوياته في انتقاله إلى نادي نيم حينها.

 

الفتح يساهم في تكوين المنتخب الوطني

منذ تأسيسه، لم يتوانى نادي الفتح الرياضي في تزويد المنتخبات الوطنية بأسماء وازنة، وخاصة الأسماء التي استدعيت لتمثيل المنتخب الوطني في تظاهرات دولية : بلمكي، التونسي، الوزاني إلياس كركاش، حموتة، لمرابط، العياشي، الحسين قيود (المدعو زاز)، شيشا، أقصبي، فتاح، صمام، كبير، بليندة، المغراوي، الصغير، لغريسي، فتاح، بنعيسى، حسين، الأبيض، بيهي، حمو، شيبا، احديود، بيضوضان، السويدي، الغزواني، رابحت .. والقائمة طويلة.

 

مسار استثنائي

خلال مساره، لم يعرف الفتح الرياضي أوقاتا ميمونة، وتمكن النادي من الوصول إلى نهائي مسابقة كأس العرش في موسم 1960-1961 والتي خسرها أمام مولودية وجدة بهدف نظيف، ولأن المصائب لا تأتي فرادى، سقط الفتح الرياضي في نفس الموسم للقسم الموالي، ولأنه نادي كبير، عاد الفتح الرياضي لمكانته بعد موسم واحد فقط في موسم (1961-1962).

سبع سنوات بعد الهزيمة في النهائي، تمكن الفتح الرياضي من الحصول على أول لقب له في مسابقة كأس العرش سنة 1967 بعد فوزه في المباراة النهائية على أرضية ملعب “دونور” بالدار البيضاء أمام النهضة الرياضية السطاتية بنتيجة (2-1)، بهدفي فتاح ولعروسي.

بعد هذه السنة، لم يتمكن الفتح الرياضي من التوهج إذ تباينت نتائجه بين السلب والإيجاب.

 

الأوقات الميمونة لنادي الفتح الرياضي

عرف الفتح الرياضي أوقاتا من الذروة والنجاح بقيادة الثلاثي فتاح، بوشتة وأقصبي : هذا الأخير رسم أحلى ذكريات ناديي نيم وستاد ريمس بفرنسا، وكانت مباراته التكريمية أمام ريال مدريد سنة 1972 ختاما للذكرى لمسيرة موفقة لأحد أبرز هدافي المغرب في التاريخ.

1972-1973 الفتح يعيش من جديد نشوة الفوز بلقب كأس العرش بنتيجة (3-2) في المباراة النهائية أمام الاتحاد الزموري للخميسات بملعب الانبعاث بأكادير، وسجل بليندة ثنائية واللاعب الصغير الهدف الآخر .. وفي نفس السنة، شارك الفتح في الكأس المغاربية لأبطال الكؤوس، حينها انهزم في المباراة النهائية أمام مولودية الجزائر بالضربات الترجيحية.

ثلاثة سنوات بعد ذلك، عاد الفتح ليحصد لقبه الثالث في مسابقة كأس العرش بملعب مارشان بطنجة أمام النادي القنيطيري بهدف نظيف من توقيع خالد الأبيض، وشارك حينها الفتح في كأس العرش للأندية أبطال الكؤوس بتونس وخرج من ربع النهائي.

وانتظر الفتح الرياض حتى موسم 1994- 1995، ليحصد اللقب الرابع في الكأس الخالدة بثنائية في مرمى أولمبيك خريبكة من توقيع فاسيلي وحمو.

وبعد مشاركة شرفية في الكأس الإفريقية للكؤوس في العام التالي ( إقصاء في ربع النهائي أمام عرب كونتراكتور)، قبل أن يدخل الفتح في سنوات عجاف بنزوله للقسم الثاني والتي دامت زهاء 10 سنوات.

 

تغيير جذري

وفي سنة 2007، ومع مجيء مكتب مسير جديد برئاسة السيد منير الماجيدي، استفاق الفتح الرياضي من سباته وعاد لقسم الأضواء سنة 2009، وخسر نهائي كأس العرش أمام الجيش الملكي (1-1) وهزيمة بالضربات الترجيحية .. بعدها بسنة، حقق الفتح الرياضي ثنائية تاريخية بفوزه بكأس العرش وكأس الاتحاد الإفريقي.

وبعد حصوله على مركز وصافة الدوري المغربي موسم 2010-2011، أكد الفتح الرياضي أنه عاد للتمركز بين أفضل أندية الدوري المغربي.

حاليا، وبالحديث عن المقاربة الجديدة للسياسة الحكيمة لفرع كرة القدم بنادي الفتح الرياضي، ووضع النقاط على الحروف بخصوص هذه الأمور :

تكوين الشبان في كرة القدم. وضع بنيات تحتية وتجهيزات رياضية. وفي هذا التوجه، يمكن التطرق إلى مثالين وهما مركب الأمير مولاي الحسن الذي يتوفر حاليا على تجهيزات تخول له استضافة مجموعة من الأصناف الرياضية، إضافة إلى المركز الصحي الذي يتوفر على تجهيزات وموارد بشرية خاصة بجميع الفئات التابعة لنادي الفتح الرياضي.

كما أن مدرسة الفتح الرياضي تستقبل حاليا أقل من 900 شاب لممارسة كرة القدم يتم تأطيرهم من طرف أطر مؤهلة : وتعتبر الفتح الرياضي حاليا مؤسسة تعمل وفق معايير متعارف عليها من طرف أكبر مدراس التكوين.

الرعاة الرسميون
الشركاء الرسميون