راسلت إدارة نادي الفتح الرياضي، في الأسبوع الماضي، الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم وإدارة مركب الأمير مولاي عبد الله وذلك من أجل احتضان المركب

لمباراة الفتح الرياضي والرجاء الرياضي نظرا لأهميتها.

وجاء هذا الطلب بعد اتفاق شفهي في 18 من نونبر بين إدارة المركب والنادي، قبل أن يتوصل النادي، يوم 20 نونبر، بإخبار مضاد لما تم الاتفاق عليه، يقضي بإغلاق المركب.

وكان النادي مجبرا على نقل المباراة لملعب باب الرواح، وذلك بتزكية من الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم.

من جهتها، قامت السلطات المحلية برفض إجراء المبارة بملعب الفتح نظرا لإجراءات أمنية، وبذلك سيلعب في مركب مولاي عبد الله.

وتود إدارة النادي التأسف لجمهور النادي الكبير عن هذه التغييرات.